الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالشعب الايراني يهتف: يجب قتل خامنئي

الشعب الايراني يهتف: يجب قتل خامنئي

مسجد سلیمان  هم بخاطر گرانی اجناس  دوشنبه ۱۹ اردیبهشت شعار «توپ تانک فشفشه خامنه ای کشته شه »

الکاتب – موقع المجلس:
N. C. R. I : ليس هناك في العالم کله شعب عانى من نظام ديکتاتوري دموي متخلف جائر وفاسد کما عانى ويعاني الشعب الايراني على يد نظام ولاية الفقيه الرجعي القرووسطائي، والحديث عن ماقد قام به هذا النظام ويقوم به من مظالم ومن أعمال صارت مضربا للأمثال في تماديها وتجاوزها لکل الحدود والمقاييس، هو حديث طويل جدا لايمکن أن يتسع له هکذا مجال ضيق، وإن العالم کله يتابع الاوضاع الوخيمة في إيران ويرى کيف إن هذا النظام وفي الوقت الذي يعاني فيه شعبه الامرين ويعاني من أوضاع معيشية ليس لها من نظير في العالم کله فإنه وبدلا من أن يسعى لتحسين أوضاع شعبه يبادر الى تکثيف کل جهوده من أجل ضمان أمنه وبقائه وإستمراره.
ظلم وجور هذا النظام الذي فاق کل التصورات إذ أنه لم يترك شريحة أو طبقة إجتماعية أو طيف أو دين أو طائفة إلا ونالت حصتها بزيادة من شروره وعدوانيته المفرطة، ولکن هذا لايعني أبدا بأن الشعب قد وقف مکتوف الايدي أمام ماقد إرتکبه ويرتکبه النظام من مظالم وجرائم وقمع وفساد بل لقد طفح الکيل وبلغ السيل الزبى ولم يعد هناك من صدر يتسع لکل هذا الظلم، وإن إستمرار المظاهرات في مختلف مدن إيران ضد ارتفاع أسعار السلع الأساسية وخاصة الارتفاع الشديد في أسعار الخبز في الأيام الأخيرة، حيث إن نظام الملالي وبسبب من خوفه من هذه الاحتجاجات وإتساع دائرتها فقد قام بقطع الإنترنت في الأيام الأخيرة في بعض المحافظات، بما في ذلك خوزستان في جنوب غرب إيران، لمنع انتشار أخبار الاحتجاجات.
إستمرار الاحتجاجات وتحديها النظام بمنتهى الجرأة ولاسيما بعد أن تظاهر في الايام الاخيرة سكان مدن مختلفة في خوزستان، مثل الأهواز وإيذه وباغملك وسوسنكرد، على الارتفاع الصاروخي في أسعار السلع الأساسية، لا سيما الارتفاع الجنوني في أسعار الخبز. وهذه الاحتجاجات تزداد سخونة مع مرور الايام ولاسيما لم يعد هناك من شئ يخسره الشعب سوى قيوده التي کبله النظام بها وبهذا الصدد فإنه وفي مساء الجمعة في الأهواز، نظم المواطنون تجمعات متفرقة في أجزاء مختلفة من المدينة ثم ساروا في وسط المدينة. وفي مدينة إيذه، نزل الناس إلى الشوارع مساء الجمعة مرددين هتافات “خامنئي قاتل حكمه باطل” و”الموت لرئيسي”. صادر المتظاهرون في إيذه مستودعا للطحين كانت مافيا خامنئي قد خزنته. وعندما يصل الامر الى حد ترديد شعار مثل”خامنئي قاتل حكمه باطل” وخامنئي بصفته الولي الفقيه فإن نظام الملالي يختصر فيه، فإن هذا يعني بأن الشعب لم يعد يصدق بترهات وخزعبلات خامنئي وأراجيفه بإمکانية تحسن الاوضاع وخصوصا بعدما قام بتنصيب سفاح دموي أرعن مثل ابراهيم رئيسي على رأس السلطة على أمل أن يجد حلا لأزمة النظام الطاحنة ويتمکن من السيطرة على الاحتجاجات الشعبية ولکن وکما يبدو واضحا فقد إنقلب السحر على الساحر وصار الديکتاتور خامنئي هو الهدف الاول للشعب الايراني.