الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالتضخم وارتفاع أسعار المواد الاساسیة وتصاعد الخلاف على رأس الحكومة والتوصية باستقالة...

التضخم وارتفاع أسعار المواد الاساسیة وتصاعد الخلاف على رأس الحكومة والتوصية باستقالة رئيس الجمهورية إبراهيم رئيسي

التضخم وارتفاع أسعار المواد الاساسیة وتصاعد الخلاف على رأس الحكومة والتوصية باستقالة رئيس الجمهورية
والآن بعد أن اتضح أنه لا يمكنكم حل المشاكل، تنحوا بشجاعة واتركوا العمل لأصحاب المهارة لإنقاذ الشعب والبلد من هذه الدوامة الخطرة”.

الکاتب – موقع المجلس”

في إشارة إلى أزمة الأسعار، لا سيما الخبز، كتب المعمم مسيح مهاجري، رئيس تحرير صحيفة “جمهوري إسلامي”، في العدد الصادر يوم 6 مايو للصحيفة: حتى في ايام الحرب العراقية الإيرانية لم تصبح أسعار الخبز غالية، والآن بعد 33 عاما من انتهاء الحرب، لا ينبغي على الحكومة التي اتخذت ألقابا مثل الثورية والشعبية وتدّعي أنها تقوم بأنشطة جهادية، أن تتحدث عن زيادة سعر الطحين والخبز .. في وقت نشهد فيه ارتفاعا هائلا في أسعار جميع أنواع البضائع كل يوم، وظهور الناس تنثني تحت وطأة التضخم اللحظي. يٌعد الخبز واللحوم والزيت وفي بعض الحالات المعكرونة من الضروريات الأساسية لحياة الناس. وتزامنا مع عيد الفطر، اختفت بعض هذه السلع، وبعضها أصبح نادرًا، والبعض الآخر أصبح أكثر تكلفة، وتحدث المسؤولون المعنيون بالخبز عن خطة لتزويد الخبز ببطاقة وطنية وإلزام الناس بشراء أكثر من الحصة اللازمة بسعر السوق الحر. وهذا يبدو مثل الشرر في مستودع البارود”.

ثم تكلم عن المشكلة الرئيسية للنظام، وهي وجود معمم أمي في رئاسة البلاد، وكتب يقول: “يجب على السيد الرئيس أيضًا أن يجيب على السؤال الأساسي حول المدة التي يستغرقها لكي يدرك أنه لا يمكن إدارة البلاج عبر النطق. إنها ليست طريقة جيدة لتتكاتف الحكومة والإعلام الوطني ومحاولة إلقاء اللوم على تهريب هذه المنتجات لارتفاع أسعار الطحين ونقص المعكرونة وندرة الزيت. الناس لا يقبلون مثل هذه الحيل. إسقاط مسؤولية المشاكل على الأخرين وعلى الحكومات السابقة، حتى بعد 8 أشهر من التأسيس الكامل للحكومة المؤلفة من طيف واحد، لم يعد له أثر. إذا كانت المشاكل الحالية ناجمة بالفعل عن المهربين، فكيف لا تستطيع هذه الحكومة الموحدة، بكل الأدوات الموجودة تحت تصرفها، إيقاف التهريب؟ إذا كانت المشكلة المتفاقمة ناجمة عن حرب أوكرانيا، فلماذا لا ندين صراحة الغزو الروسي لأوكرانيا ونعمل بجد لثني فلاديمير بوتين عن مواصلة هذا العدوان العسكري الخطير للغاية الذي يهدد جزءًا كبيرًا من العالم بالمجاعة؟ وتعلمون أن العقوبات تلعب دورًا في هذا الوضع، فلماذا لا تفعلون شيئًا فعالًا لإنهاء نتيجة المفاوضات؟ وقلتم سابقا إننا لا نربط حياة الناس بالمفاوضات، والآن لماذا تربطون عقدة جديدة بحياة الناس كل يوم؟”

وتابع مشيرًا إلى تساقط الباسيجيين في النظام: “الآن حتى قواتكم الموالية للحكومة تحتج على تصرفاتكم، ونعلم أن جهود مجموعة من مؤيدي الحكومة لتعزيز معنويات العناصر التي تشكك في الحكومة هي بمثابة طبخ الحصى. لا تتخيلوا أن البلاد تفتقر إلى القوى الماهرة والمدبرة. والآن بعد أن اتضح أنه لا يمكنكم حل المشاكل، تنحوا بشجاعة واتركوا العمل لأصحاب المهارة لإنقاذ الشعب والبلد من هذه الدوامة الخطرة”.