الإثنين,22يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةفي الكلمة التي القاها اثناء امسیة رمضانیة للمقاومة الایرانیة في لندن

في الكلمة التي القاها اثناء امسیة رمضانیة للمقاومة الایرانیة في لندن

كلمة اللواء اشرف ريفي وزير العدل اللبناني الأسبق في مؤتمر“لا للحرب والطائفية” في لندن

الکاتب – موقع المجلس:

حمل وزير العدل اللبناني الأسبق اللواء اشرف ريفي نظام الملالي في ايران مسؤولية عرقلة العملية الديمقراطية في لبنان، من خلال محاولة اعاقة إجراء انتخابات حرة وتشكيل الحكومة التي يريدها اللبنانيون.

وقال ريفي خلال مؤتمر بعنوان “لا للحرب والطائفية” ان الملالي احتجزوا لبنان رهينة كما فعلوا في العراق ويستخدمونه لإبتزاز الدول الغربية.

وحذر في الكلمة التي القاها اثناء المؤتمر الذي عقد عشية عيد الفطر الدول الغربية من التنازل للنظام الإيراني على حساب الشعب اللبناني، مؤكدا عدم قبول اللبنانيين بأي حل من شأنه أن يقدم تنازلات لحزب الله والنظام الايراني في لبنان.

واشار خلال المؤتمر الذي شاركت فيه الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية مريم رجوي وشخصيات عربية واسلامية عبر الانترنت الى توصل الشعب اللبناني وقواه الوطنية لإستنتاج مفاده أن السبيل الوحيد لإنقاذ لبنان هو قطع أذرع النظام الإيراني وحزب الله، وأن أي حل من خلال مساومتهما محكوم عليه بالفشل ولن يقبله الشعب اللبناني.

وشدد على ان القوى الوطنية اللبنانية لا تعتبر النظام الإيراني ممثلا للإيرانييين وتعي أن المقاومة الايرانية الممثل الحقيقي للشعب الإيراني الذي أثبت أنه يريد السلام والصداقة والأخوة مع شعوب ودول المنطقة.

واضاف ان لدى الشعب اللبناني وقواه الوطنية مصالح مشتركة مع الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية، وللبنان كما غيره علاقات تاريخية مع الإيرانيين.

وذكر انه خلال الأربعين سنة الماضية حاول النظام الإيراني إقناع العالم العربي وجيرانه بعدم وجود بديل عن إيران وأنه إذا سقط النظام سيحدث الاضطراب والفوضى في البلاد أو يأتي نظام أسوأ من النظام الحالي .

واستطرد قائلا ان النظام عمل على نشر هذه الكذبة منذ 40 عاما في الوقت الذي يوجد بديل جاد يتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومحوره منظمة مجاهدي خلق التي تناضل منذ أكثر من نصف قرن .

واستعرض تضحيات المقاومة الايرانية التي قدمت اكثر من 120.000 شهيد ولديها اذرع داعمة وقوية وشبكة داخل إيران.

ورجح ان تؤدي الإحتجاجات والإنتفاضات التي تجري داخل ايران الى إسقاط نظام الملالي، وصولا الى إيران ديمقراطية ومسالمة، ستكون الرقم الصعب في السلام والإستقرار في المنطقة.

وقال ان منظمة مجاهدي خلق تحظى بشعبية في الدول العربية والاسلامية، مشددا على دعم أهدافها، مشيرا الأهداف والمصالح المشتركة مع الشعب الايراني.

وكان اعضاء منظمة مجاهدي خلق في معسكر اشرف 3 في البانيا قد شاركوا بمداخلات خلال المؤتمر.