الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارتطور يشير إلى فشل خامنئي في جعل أركان سلطته من لون واحد...

تطور يشير إلى فشل خامنئي في جعل أركان سلطته من لون واحد من خلال تعيين إبراهيم رئيسي

تطور يشير إلى فشل خامنئي في جعل أركان سلطته من لون واحد من خلال تعيين إبراهیم رئيسي
أنا قلق من ظهور هذا التحدي، ومعياري الوحيد هو الشعب، ولم أقطع عهد أخوة مع أحد. لذلك، أحاول منع المزيد من الأذى للناس.

الکاتب – موقع المجلس:
أعلن مصطفى رضا حسيني قطب آبادي، عضو المجلس عن شهر بابك، يوم الاثنين 25 أبريل، أنه تم تقديم المشروع.

و یعتبر تقدیم المشروع، تطور يشير إلى فشل خامنئي في جعل أركان سلطته من لون واحد من خلال تعيين رئيسي رئيسا للبلاد، فضلا عن تفاقم الخلاف على رأس النظام، أعلن عضو في مجلس شورى النظام عن تقديم مشروع لعدم أهلية إبراهیم رئيسي سفاح مجزرة عام 1988.
قال قطب آبادي: “لقد أعددت مشروع “عدم أهلية “رئيسي ووضعتها على منظومة البرلمان. وحتى الآن وقع على المشروع نائب واحد فقط، وبقية النواب لا يوافقون المشروع لأسباب مختلفة مثل الحذر أو عدم الاعتقاد أو المصلحة..
وأضاف: “أنا شخصياً أعتقد أن قضايا البلاد الأساسية لا يمكن إهمالها إطلاقاً ويجب ألا تخضع للمساومة ومضي الوقت. لأن الناس هم رأس المال والأسس الرئيسية للبلد، وعدم الاهتمام بالمطالب والطلبات المنطقية والقانونية للشعب، فإنه في النهاية يجعل البلد والنظام يواجهان تحديات.
أنا قلق من ظهور هذا التحدي، ومعياري الوحيد هو الشعب، ولم أقطع عهد أخوة مع أحد. لذلك، أحاول منع المزيد من الأذى للناس.
لا أعتقد أن النواب سيكونون مستعدين للتوقيع على مثل هذه الخطة، بالطبع، ليس لأنهم لا ينتقدون رئيسي والحكومة، ولكن لأنهم سيتجنبون التوقيع على مناقشات هامشية.
وأضاف: “تم تقديم مرشح من فصيل معيّن إلى قصر الرئاسة في شارع باستور، والآن يريدون الاحتفاظ به، لكن في غضون أربع سنوات سيكون مصيره مثل الرؤساء السابقين. قالوا إن الحكومتين 11 و 12 لم يكن أداؤهما جيدين وأنهما أضرتا بالبلاد والشعب وأهدرتا الخزينة، وأن حكومة روحاني وجهت اتهامات مماثلة للحكومة قبلها. وستستمر هذه العملية.
الحقيقة هي أن السبب الرئيسي لعدم كفاءة الحكومات يمكن تلخيصه في نقطة واحدة، وهي الاستحواذ على السلطة التنفيذية في البلاد، وإطلاق اسم إصلاحي وأصولي ولديهم نظرة شمولية للسلطة ويزيلون الأكفاء من السلطة التنفيذية بذنب عدم مواكبتهم.(موقع خبر اونلاين 25 أبريل).