الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارعلي مطهري: مجاهدي خلق کشفت عن تقاریرنا السریة لصنع قنبلة ذرية

علي مطهري: مجاهدي خلق کشفت عن تقاریرنا السریة لصنع قنبلة ذرية

علي مطهري: مجاهدي خلق کشفت عن تقاریرنا السریة لصنع قنبلة ذرية

وفي الوقت نفسه، يحاول النظام من خلال الابتزاز لإجبار الأطراف الأجنبية على رفع العقوبات والتغاضي عن برامج الصواريخ وتصدير الإرهاب والتدخلات الإجرامية في المنطقة.

الکاتب – موقع المجلس:

أفادت وكالة أنباء بهار نيوز الحكومية في 24 أبريل، أن علي مطهري، النائب السابق لرئيس مجلس شورى النظام، قال في مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة للنظام، يوم الأحد 24 أبريل، ردًا على سؤال حول تصريحاته السابقة “يمكننا صنع قنبلة ذرية في إيران. لأن الشريعة حظرت استخدام القنبلة النووية ولاصنعها” وأكد “منذ البداية، عندما خضنا البرنامج النووي، كان هدفنا بناء قنبلة وتقوية القوى الرادعة، لكننا لم نتمكن من الحفاظ على سرية هذا الموضوع، لأن منظمة مجاهدي خلق كشفت عن التقارير السرية “.

وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كشف لأول مرة عام 2002 عن نشاط تخصيب اليورانيوم في نطنز ومنشأة آراك للمياه الثقيلة. كما كشف المجلس الوطني للمقاومة على مدى سنوات عديدة عن المشاريع النووية للنظام، ورفع الوعي بالبرامج النووية للنظام الإيراني ومنع نظام الملالي من امتلاك قنبلة ذرية.

ذات صلة:

قالت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية، إن التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية وتصريحات مديرها العام تظهر مرة أخرى أن نظام الملالي لم يتخل عن مشروع القنبلة الذرية ضمانا لبقائه على الحكم ويواصل الإخفاء وتضليل المجتمع الدولي وقتل الوقت.

وفي الوقت نفسه، يحاول النظام من خلال الابتزاز لإجبار الأطراف الأجنبية على رفع العقوبات والتغاضي عن برامج الصواريخ وتصدير الإرهاب والتدخلات الإجرامية في المنطقة.

وأضافت السيدة رجوي أنه كما ذكرت المقاومة الإيرانية مرارًا وتكرارًا، فإن إعادة تفعيل ستة قرارات لمجلس الأمن، والوقف الكامل للتخصيب، وإغلاق المواقع النووية، والتفتيش في أي مكان وفي أي وقت، كلها أمور ضرورية لمنع النظام من الحصول على القنبلة الذرية.

وبحسب تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن نظام الملالي، على الرغم من الوعود السابقة، يرفض الإجابة على أسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على أربعة مواقع وأجَل المحادثات إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية. وبحسب التقرير فإن احتياطيات النظام من اليورانيوم المخصب وصلت إلى 16 ضعف الحد الأقصى المسموح به في الاتفاق النووي، وإنتاج 2.4 كيلوغرام من اليورانيوم بتركيز 60٪ وحوالي 62.8 كيلوغرام من اليورانيوم بتركيز 20٪. يثير قلقا جديا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.