الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارحافة الانفجار، بفعل التباين الطبقي الحاد في ایران تحت حکم نظام الملالي

حافة الانفجار، بفعل التباين الطبقي الحاد في ایران تحت حکم نظام الملالي

حافة الانفجار، بفعل التباين الطبقي الحاد في ایران تحت حکم نظام الملالي
في الوقت الذي اصبح لايران وجهين، يمثل احدهما الفقراء الذين اتسعت ظاهرة بيعهم لاطفالهم الرضع

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

في الوقت الذي اصبح لايران وجهين، يمثل احدهما الفقراء الذين اتسعت ظاهرة بيعهم لاطفالهم الرضع، او الذين لم يولدوا بعد، بارخص الاثمان، تحت اشراف مافيات خاصة، تتولى عمليات الشراء عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتحذر وسائل الاعلام الرسمية من تبعات نشاطها، فيما يمثل الوجه الاخر الحاكمون المترفون الذين يعيشون حياة القصور الباذخة، ذات الاسعار الفلكية، ولا تتجاوز نسبتهم الـ 4% من الايرانيين.

كان آخر مظاهر الاستفزاز في حياة الطبقة الأرستقراطية الكشف عن شراء لوازم حفيد رئيس مجلس شورى النظام محمد باقر قاليباف المولود حديثا من تركيا، حيث تداول الايرانيون على وسائل التواصل الاجتماعي صور زوجة قاليباف مع ابنتها وصهرها، لدى وصولهم إلى مطار طهران، قادمين من اسطنبول، ومعهم هداياهم الفاخرة.

ادى نشر هذه الصور الى موجة من الغضب بين الناس، وحالة من الذعر بين قادة النظام، مما اضطر قاليباف لارسال ابنه إلى المسرح للحد من غضب الناس، ولم يحل الاجراء الذي اتخذه دون وصف ما جرى بـ “المهمة المدمرة” واثارة التساؤلات حول حدوث مثل هذه التصرفات في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الايرانيون، والاشارة الى استغلال كارهي النظام للحدث.

ضاعف نفاق ومعاداة هذه المجموعة من الملالي والحرس الذين يعيشون في القصور الملكية من غضب واشمئزازالايرانيين، لا سيما وان ما جرى يأتي في الوقت الذي تتم مطالبة الناس بعدم الاسراف في اكل الخبز، وعادت الى الاذهان تبجحات قاليباف أثناء المسرحية الانتخابية عندما اشترت ابنة أحد وزراء حكومة روحاني ملابسها من إيطاليا، دعوات التعلم من اليمنيين الذين يلبسون الوزار ويأكلون خبزًا جافًا، وحث المعمم جنتي للناس على تناول وجبة واحدة في اليوم.

يمكن العثور على أمثال قاليباف في التفاصيل، لأن اتساع الفوارق الطبقية في إيران نادر الوجود على المستوى العالمي، ففي البلدان الرأسمالية تبلغ الفجوة بين الحد الأدنى والحد الأقصى للأجور 7 إلى 8 مرات، وصلت في بعض البلدان من 3 إلى 4 مرات، لكنها بلغت في ايران 30 ضعفا وفقًا لوسائل الاعلام والخبراء والمسؤولين، ويعي الجميع أن الرواتب ليست سببا في عدم المساواة بل اختلاسات بالاف المليارات، حيث تقدر سرقة قاليباف في قضية بلدية طهران بـ 8000 مليار تومان.

المجتمع الايراني على حافة الانفجار، بفعل التباين الطبقي الحاد، وممارسات الطبقة الثرية من الملالي، مما يثير حالة من الرعب بين اوساط النظام، ويؤدي الى اطلاق صفارات الانذار، تحذيرا من حجم الغضب في الشارع الايراني.