الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارلا السفاح رئيسي ولا حرس النظام يمکن أن ينقذ نظام الملالي والحيلولة...

لا السفاح رئيسي ولا حرس النظام يمکن أن ينقذ نظام الملالي والحيلولة دون سقوطه

لا السفاح رئيسي ولا حرس النظام يمکن أن ينقذ نظام الملالي والحيلولة دون سقوطه
عندما قام الطاغية خامنئي بتنصيب السفاح رئيسي على رأس النظام فإنه تصور بأن رئيسي ورهطه من القتلة

الکاتب – موقع المجلس:
N. C. R. I: عندما قام الطاغية خامنئي بتنصيب السفاح ابراهیم رئيسي على رأس النظام فإنه تصور بأن رئيسي ورهطه من القتلة والبلطجية واللصوص سوف يتمکنون من إنقاذ النظام والحد من سيره السريع بإتجاه هاوية السقوط، ولکن الذي جعل خامنئي يشعر بالخيبة والحسرة هو إن رئيسي ليس لم يتمکن من تحقيق ماکان يأمله وينتظره منه بل وحتى إن الاوضاع صارت أسوأ من قبل تنصيبه بکثير، والانکى من ذلك إن رئيسي وبحسب ماأفاد به تقرير موقع “اصلاحات برس” الحكومي، في 3 أبريل 2022، فقد قال جعفرزاده أيمن آبادي، العضو السابق في مجلس شورى الملالي؛ حول مجلس وزراء المعمم الجلاد رئيسي إن: “أنصار رئيسي وحتى أولئك الذين عملوا في مقراته مستاؤون الآن منه وتخلوا عنه. إذ أن مجلس الوزراء لا يحظى الآن بأي قبول لدى المجتمع.” وأضاف وهو يشير فشل مجلس الوزراء وضرورة تغيير تشکيلته:” تغيير تشكيل مجلس الوزراء أمر لا مفر منه؛ نظرا لأن بعض أعضاء هذا المجلس يقدمون لرئيسي معلومات كاذبة وملفقة، على الرغم من أن هذه المعلومات بعيدة كل البعد عن واقع المجتمع” وخلص الى القول:” أنصار رئيسي وحتى أولئك الذين عملوا في مقراته مستاؤون الآن منه وتخلوا عنه. إذ أن مجلس الوزراء لا يحظى الآن بأي قبول لدى المجتمع”
مطالبة الشعب الايراني من خلال ثمانية إنتفاضات عارمة وآلاف الاحتجاجات الشعبية بإسقاط النظام، إنما هو موقف منطقي لامناص منه ذلك إن هذا النظام قد أثبت عمليا بأن بقاءه يعني بقاء معاناة الشعب الايراني من خلال ليس بقاء الاوضاع السيئة وانما جعلها تسوء أکثر فأکثر وإن سفاحا أرعنا کرئيسي الذي جمع من حوله شلة من البلطجية والمجرمين واللصوص لايمکن أن يحقق أي شئ بإمکانه أن ينقذ النظام ففاقد الشئ لايعطيه، إذ أن ملالي إيران الجشعين ومصاصي دماء الشعب الايراني لايکفون عن نهبهم وسرقتهم لثروات الشعب الايراني بمختلف الطرق والاساليب القذرة والملتوية، لکن المقاومة الايرانية التي وقفت وتقف بالمرصاد دائما ضد هذا النظام الافاق المجرم، قد أکدت بأنه لايمکن أبدا معالجة الامور والاوضاع في إيران من دون إسقاط النظام والذي هو سبب وأساس البلاء، ويبدو أن الشعب الايراني برمته قد صار على قناعة کاملة من إنه لاسبيل أمامه سوى إسقاط النظام والذي يعتبر ضرورة ملحة وأساسية في نضاله الذي يخوضه وليس مجرد مطلب عادي يمکن المساومة عليه.
إرتفاع الاصوات من داخل النظام الدجال نفسه بسوء الاوضاع وبفشل حکومة السفاح رئيسي وعدم تمکنها من تحقيق الاهداف التي توخاها الطاغية خامنئي منه ، أکبر دليل على إن أزمة النظام وصلت الى درجة ومستوى لايمکن التغطية عليه وإن النظام يبحث عن وصفة علاجية للخلاص من هذه الازمة ويبدو إن المطالبة بإزالة حرس النظام من قائمة المنظمات الارهابية هو الحل بنظر خامنئي ونظامه الدکتاتوري، خصوصا وإن النظام يرى بأن حکومة رئيسي قد فشلت فشلا ذريعا في تحقيق مهامها غير إنه وفي الوقت نفسه فإن جهاز الحرس الذي واجه 8 إنتفاضات شعبية کبيرة ولم يتمکن إخماد شعلة الحرية المتقدة في روح ووجدان کل إيراني، فإنه وقطعا لن يتمکن من أن يأتي بأي جديد في هذا المضمار وإن سقوط النظام أمر حتمي ليس هناك مايمکن أن يحول دون ذلك.