الأحد,3مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبار502 خبير وعالم إيراني مقیم في الولايات المتحدة إ لبايدن: أبقوا حرس...

502 خبير وعالم إيراني مقیم في الولايات المتحدة إ لبايدن: أبقوا حرس نظام الایراني على قائمة المنظمات الإرهابية

502 خبير وعالم إيراني مقیم في الولايات المتحدة إ لبايدن: أبقوا حرس نظام الایراني على قائمة المنظمات الإرهابية

إنهم يعملون كوحدة واحدة لتمويل وتعزيز وتنفيذ أجندة خامنئي. التعيين الحالي له ما يبرره ويجب أن يظل كما هو”.

الکاتب – موقع المجلس:

في رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن ، دعا 502 من العلماء والخبراء الإيرانيين البارزين المقيمين في الولايات المتحدة إلى إبقاء الحرس الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية.

صرح الموقعون على الرسالة، التي أرسلت نسخ منها إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين ومشرعين في الكونغرس الأمريكي ، أن طلب النظام الإيراني لشطب الحرس من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية “لم تكن صدفة”. “إنه ضد إرادة ومصالح الشعب الإيراني وتهديد مباشر لتقدم الديمقراطية”.

في 12 أبريل 2022، أرسلت اللجنة المخصصة لسياسة إيران الخاصة بالمهنيين الإيرانيين رسالة مفتوحة موقعة من أكثر من 500 أميركي إيراني بارز إلى الرئيس بايدن تطالب الإدارة بالإبقاء على قوات حرس الملالي (IRGC) على قائمة وزارة الخارجية الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية (FTO).

وتؤكد الرسالة أن قوات الحرس هو أداة طهران للإرهاب في الخارج وقمع الناس في شوارع إيران.

وأكد علماء إيرانيون أميركيون بارزون وعلماء وأساتذة وأطباء وخبراء تنفيذيون في الصناعة ورجال أعمال ناجحون أن “إزالة قوات حرس الملالي من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية سيؤدي إلى تجاهل صارخ للأمل والنضال المشروع للإيرانيين من أجل الحرية والكرامة”.

وأكد الموقعون، “لأكثر من قرن، كافح الشعب الإيراني من أجل التحرر من استبداد الشاه (وأسلافه) والملالي الذين يحكمون إيران حاليًا”. تطالب الرسالة إدارة بايدن بالوقوف إلى جانب الشعب الإيراني وكفاحه من أجل السلام والحرية وجمهورية إيران غير النووية.

وقال البروفيسور كاظم كازرونيان، أحد المنظمين الرئيسيين للرسالة والمنسق الرئيسي للجنة المخصصة للسياسة الإيرانية الخاصة بالمهنيين الإيرانيين، “بينما نرحب بمعارضة الرئيس بايدن لإزالة قوات حرس الملالي من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، نظل يقظين وقلقين بشأن أي تنازل تجاه نظام طهران الإرهابي. لا فرق بين قوات الحرس وفيلق القدس.

إنهم يعملون كوحدة واحدة لتمويل وتعزيز وتنفيذ أجندة خامنئي. التعيين الحالي له ما يبرره ويجب أن يظل كما هو”.

وصرحت السيدة سيما يزداني، رئيسة التكنولوجيا وزميلتها في شركة سيسكو: “تعكس الرسالة آراء العديد من الإيرانيين الأمريكيين الذين هم على اتصال بأفراد عائلاتهم في إيران، وكثير منهم ضحايا القمع الوحشي لقوات حرس الملالي في الداخل”.

وأضاف الدكتور شاهين توتونشي، المهندس المتميز في شركة لاتيس لأشباه الموصلات، “إن محادثات فيينا تضفي الشرعية فقط على نظام وحشي وإرهابي في طهران. لا ينبغي تقديم أي تنازلات للملالي أو قوات الحرس أو رئيسهم القاتل إبراهيم رئيسي.

إذا كان هناك أي شيء، يجب على أمريكا أن تحاسب نظام الملالي بشكل يمكن التحقق منه عن انتهاكاته لحقوق الإنسان في الداخل، والإرهاب في الخارج، والدعم المدمر للوكلاء الإرهابيين في المنطقة “.

منذ فبراير 2021، أرسلت اللجنة رسائل مفتوحة أخرى إلى الرئيس بايدن، وقع على كل منها عدة مئات من الأمريكيين الإيرانيين البارزين.