الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباراحتج المتقاعدون ضد نهب ممتلكاتهم و عدم حل مشاکلهم من جانب نظام...

احتج المتقاعدون ضد نهب ممتلكاتهم و عدم حل مشاکلهم من جانب نظام الملالي

احتج المتقاعدون ضد نهب ممتلكاتهم و عدم حل مشاکلهم من جانب نظام الملالي

ونظم المتقاعدون، الأحد 10 أبريل / نيسان وقفات احتجاجية في مدن قزوين وأصفهان وتبريز وطهران وأراك وغيرها في احتجاج على مستوى البلاد لمتابعة مطالبهم.

الکاتب – موقع المجلس:

نظم عدد من متقاعدي شركة الاتصالات الإيرانية، الثلاثاء 12 أبريل، وقفة احتجاجية أمام المبنى المسمى بمقر تنفيذ أوامر الإمام في طهران احتجاجًا على عدم معالجة مشاكلهم.

شركة اتصالات إيران مملوكة للمقر التنفيذي المسمى مقر أوامر خميني والحرس الإيراني، واحتج المتقاعدون اليوم أمام مبنى المقر التنفيذي المملوك لأصحابه، بعد تجمعهم أمام مبنى الشركة عدة مرات.

واصطف عدد من الشرطة لترهيب الحشد.

لكن رغم ذلك احتج المتقاعدون في التجمع بشعارات الموت للظالم ضد نهب ممتلكاتهم.

ونظم المتقاعدون، الأحد 10 أبريل / نيسان وقفات احتجاجية في مدن قزوين وأصفهان وتبريز وطهران وأراك وغيرها في احتجاج على مستوى البلاد لمتابعة مطالبهم.

ونظراً للظروف المعيشية للمتقاعدين والتضخم فوق 100٪، كان من المتوقع أن تزيد منظمة الضمان الاجتماعي معاشات التقاعد بأكثر من 70٪، لكن نظام الملالي لم يتخذ أي إجراء في هذا الصدد. ولا تزال المعاشات ربع خط الفقر.

يقول المتقاعدون إنه لا خيار أمامنا سوى مواصلة الاحتجاجات في وجه الحقوق المنتهكة وزيادة المصاعب المعيشية ونهب الحكومة من صندوق التقاعد، وإننا سنواصل تنظيم الوقفات في جميع أنحاء البلاد حتى تلبية مطالبنا.

من حقنا غير القابل للتصرف أنه بعد 30 عامًا من العمل الجاد ودفع أقساط التأمين والضرائب المستمرة في الوقت المناسب، أن نتمتع الآن بالراحة والحياة الكريمة.

يُذكر أن المتقاعدين المحرومين في جميع أنحاء إيران نظموا وقفات احتجاجية مرارًا وتكرارًا خلال العام الماضي لتلبية حقوقهم، ولكن بدلاً من الاستجابة لمطالبهم، هاجم نظام الملالي الوقفات الاحتجاجية من خلال الاعتداء على بعض المتقاعدين وقمعهم واعتقالهم.

وبحسب تقارير رسمية، فقد نهب قادة النظام عشرات المليارات من الدولارات من أموال الشعب الإيراني أو صرفت على تصدير الإرهاب والتحريض على الحرب في المنطقة.