الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباربالتزامن مع محاكمة حميد نوري احد جلادي نظام الملالي

بالتزامن مع محاكمة حميد نوري احد جلادي نظام الملالي

تظاهرات ایرانیان آزاده و بستگان شهیدان سربه‌دار استکهلم سه‌شنبه ۹ فروردین ۱۴۰۱

 

الکاتب – موقع المجلس:

بالتزامن مع محاكمة حميد نوري احد جلادي نظام الملالي في ستوكهولم، نظم إيرانيون أحرار، أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، وقفة احتجاجية ضد نظام الملالي الثلاثاء 29 آذار 2022 في ستوكهولم أمام المحكمة التي تحاكم حميد نوري.

وطالب المتظاهرون في شعاراتهم بمحاكمة خامنئي زعيم النظام الإيراني، و إبراهيم رئيسي، بتهمة الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية لدورهم في مجزرة أكثر من 30 ألف سجين سياسي عام 1988، أكثر من 90 في المئة منهم كانوا أعضاء في مجاهدي خلق.

يذكر أن القضاء السويدي، اتهم حمید نوري الذي القي القبض عليه بموجب الولاية القضائية العالمية، بارتكاب “جرائم حرب” و”قتل جماعي” و”انتهاك للقانون الدولي”، وفقا لنص لائحة التهم التي وجهها المدعي العام في أولى الجلسات التي انطلقت قبل أکثر من خمسة أشهرواستندت المحكمة في توجيه التهم إلى العديد من الوثائق، وعشرات الشهود بالإضافة إلى تقارير منظمة العفو الدولية، ومنظمات حقوقية دولية أخرى.

و أجاب الأستاذ الجامعي، إريك ديفيد، أستاذ القانون الدولي العام البارز والشهير ورئيس مركز القانون الدولي بجامعة بروكسل الحرة وعضو اللجنة الدولية لتقصي الحقائق الإنسانية، يوم الخميس، 24 مارس 2022، في الجلسة الـ 78 لمحاكمة حميد نوري، أحد مرتكبي مجزرة السجناء السياسيين في سجن كوهردشت، في محكمة ستوكهولم بالسويد على أسئلة المحامين والمدعين العامين، وأبدى آرائه القانونية بشأن مجزرة السجناء السياسيين التي ارتكبها نظام الملالي في عام 1988.

وأطفق الأستاذ الجامعي، إريك ديفيد على شرح نظريته القانونية في هذه الجلسة حول مجزرة السجناء السياسيين، بعد أن قدَّمه رئيس المحكمة.

وأوضح أن الإبادة الجماعية لمجزرة عام 1988 في إيران تُعتبر وفقًا للقواعد القانونية الراسخة جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وإبادة جماعية أيضًا.

نظرة عامة على النظرية القانونية للأستاذ الجامعي، إريك ديفيد

فيما يتعلق بالإبادة الجماعية لمجزرة عام 1988 كجريمة حرب وإبادة جماعية وجريمة ضد الإنسانية، صرَّح الأستاذ الجامعي، إريك ديفيد، أستاذ القانون الدولي العام ورئيس مركز القانون الدولي بجامعة بروكسل الحرة، في عرضه لرأيٍ قانوني بأن الإبادة الجماعية لمجزرة عام 1988 تُعتبر في إطار الصراع بين مجاهدي خلق ونظام الملالي صراعًا غير دولي بموجب ما تنص عليه اتفاقية جنيف الـ 4، وجريمة حرب. ويعتقد في الوقت نفسه بأن هذه المجزرة جريمة ضد الإنسانية وإبادة جماعية.

ويقول الأستاذ الجامعي، إريك ديفيد، في هذه النظرية القائمة على أن قتل السجناء السياسيين في عام 1988 جريمة حرب: “إن الطبيعة القانونية للعلاقة بين السلطة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية في عام 1988 تعتبر صراعًا مسلحًا غير دولي.