الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالاعتراف رسميا بالمقاومة الايرانية کممثل للشعب الايراني خطوة نوعية على طريق التغيير...

الاعتراف رسميا بالمقاومة الايرانية کممثل للشعب الايراني خطوة نوعية على طريق التغيير الکبير في إيران

الاعتراف رسميا بالمقاومة الايرانية کممثل للشعب الايراني خطوة نوعية على طريق التغيير الکبير في إيران
أکثر مايصيب نظام الملالي بالفزع ويجعله يشعر بالجزع والاکتئاب

الکاتب – موقع المجلس:
N. C. R. I: أکثر مايصيب نظام الملالي بالفزع ويجعله يشعر بالجزع والاکتئاب، هو الانفتاح الدولي على المقاومة الايرانية وعلى قوتها الطليعية الاولى منظمة مجاهدي خلق، وفتح أبواب المحافل والاوساط الدولية على مصاريعه أمامها، وإن الجهود والنشاطات الواسعة المکثفة التي قام بها هذا النظام وإستخدم فيها معظم إمکانياته من أجل الحيلولة دون إنفتاح العالم على هذه المقاومة الشجاعة والمخلصة لشعبها، إنما کان بسبب إنه يعرف بأن المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق هم من يعرفوا هذا النظام على حقيقته ويعلمون بأنه يمارس الکذب والخداع والتمويه مع العالم کله من أجل تحقيق أهدافه وغاياته المشٶومة، وإن قادة النظام قد إعترفوا بأنه لولا دور ونشاطات المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق بخصوص برنامجهم النووي المشبوه لما کان المجتمع الدولي يقف الموقف المتشدد الحالي ضدهم وکذلك الامر بالنسبة لإنتهاکات حقوق الانسان في إيران وتدخلاته في بلدان المنطقة وتصديره للتطرف والارهاب وإستخدامه سفاراته کأوکار للتجسس والارهاب.
الملفت للنظر إن المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق في نشاطاتها المختلفة التي بذلتها وتبذلها من أجل فضح هذا النظام وکشفه على حقيقة أمره، فإنها لاتريد في مقابل ذلك سوى أن يأخذ العالم الحذر من هذا النظام ويتجنب إقامة العلاقات معه لأنه يستخدم ذلك بسياق غير سياقه الحقيقي، وأن تٶيد هذه الدول وتساند النضال المشروع الذي يخوضه الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل الحرية وإسقاط النظام، ومن دون شك فإن الاوساط والمحافل الدولية باتت تنتبه لذلك وتأخذه بنظر الاهمين والاعتبار وإن تزايد الاصوات الدولية الداعية للإعتراف الرسمي بالمقاومة الايرانية بإعتبارها الممثلة الشرعية للشعب الايراني ومن إنها البديل الديمقراطي الجاهز لهذا النظام الآيل للسقوط، دليل على إن العالم بدأ ينتبه للدور المحوري والفعال والمٶثر للمقاومة الايرانية في داخل إيران ومن إنها القوة الفعالة السياسية الرئيسية التي يلتف حولها الشعب الايراني وتقف بوجه ظلم وإجرام النظام.
مطالبة أعضاء البرلمان البريطاني بإدراج قوات الحرس على قائمة الإرهاب والاعتراف رسميا بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، عشية المٶتمر الذي تم إقامته في مبنى مجلس العموم البريطاني بمناسبة عيد النوروز والعام الايراني الجديد، وبحضور عدد من أعضاء مجلس العموم ومجلس اللوردات البريطاني من كافة الأحزاب في المملكة المتحدة، کانت بمثابة رسالة صادمة أخرى لهذا النظام خصوصا وإن المٶتمرين قد هنأوا في كلماتهم الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية بالعام الجديد، وطالبوا في إدانتهم للانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في إيران بمحاكمة منتهكي حقوق الإنسان، ومن بينهم المعمم الجلاد رئيسي بوصفه واحدا من أعضاء لجنة الموت أثناء ارتكاب الإبادة الجماعية لمجزرة السجناء السياسيين في عام 1988، ودعوا الحكومة البريطانية إلى الاعتراف رسميا بالمقاومة المنظمة للشعب الإيراني.
نظام الملالي وبعد أن نجحت المقاومة الايرانية في حث المجتمع الدولي بإدراج حرسه الارهابي في قائمة الارهاب، فإن يشعر بهلع شديد عندما يجد بعد إستقرار حرسه في القائمة التي يستحقها بإمتياز، إن الاصوات بدأت تتصاعد على الصعيد الدولي وهي تطالب دول العالم بالاعتراف رسميا بالمقاومة الايرانية کممثل للشعب الايراني وکبديل وحيد لهذا النظام المتفرعن، فإن ذلك بمثابة خطوة نوعية على طريق التغيير الکبير في إيران.